Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

استخدام تقنية الميزوثيرابي لعلاج مشكلة تساقط الشعر

يسبب تساقط الشعر الكثير من الحرج والقلق، وقد تنتج المشكلة عن أسباب عديدة، منها التاريخ العائلي، التوتر الشديد، التعرض لصدمات جسدية أو عاطفية، التغيرات الهرمونية، وحالات طبية معينة. إذا كنت ممكن يحلمون بشعر لامع، صحي، وكثيف، فقد تمنح تقنية الميزوثيرابي فرصة وتتعرف عليها بشكل أكبر.

تعتبر تقنية الميزوثيرابي من التقنيات البسيطة في مفهومها وطريقة عملها، والذي يتمثل بحقن فروة الرأس بالفيتامينات، المعادن، والأحماض الأمينية اللازمة لشعر صحي وكثيف. تسمح هذه الطريقة لهذه المكونات بتغذية بصيلات الشعر بسهولة. باستخدام تقنية الميزوثيرابي، يُمكن حل مشكلة تساقط الشعر وجعل الشعر الخفيف أكثر كثافة، كما تساعد في وقف التساقط وجعل الشعر يبدو أكثر لمعانًا وحيوية.

يُمكننا القول أن الكثيرين ليسوا راضين عن شعرهم في الآونة الأخيرة، ليس الأمر مفاجئًا عندما نأخذ التلوث الناتج عن العوامل البيئية والهواء والماء بعين الاعتبار. بالإضافة إلى التوتر الشديد، القلق، واضطرابات النوم التي تسبب عدم الراحة للكثيرين، والتي بالتالي، تؤثر سلبًا على صحة الشعر وقوته.

ولكن إذا كانت مشاكل العصر الحديث تؤثر على الشعر، البشرة، والجمال الطبيعي، فلابد من أنها تحمل أيضًأ حلولًا جديدة وتقنيات حديثة للتخلص من تلك المشاكل، التي من أهمها تساقط الشعر. ولهذا، العلاجات المختلفة كتقنية الميزوثيرابي يُمكن لها أن تكون الحل الأمثل للتخلص من جميع مشاكل الشعر بشكل دائم.

كيف تعمل تقنية الميزوثيرابي؟

إن تقنية الميرزثيرابي هي تقنية تجميلية غير جراحية تستخدم لاسترداد كثافة الشعر الخفيف وتغذيته، تتضمن إدخال حقن دقيقة في طبقة البشرة تحتوي على عناصر دوائية، أحماض أمينية، فيتامينات، ومعادن، حيث تحفز هذه الطريقة طبقة الأديم المتوسط ونمو الشعر.

وحيث أن حدوث غالبية مشاكل الشعر مرتبطة بعدم توازن الهرمونات حول بصيلات الشعر ونقص العناصر المغذية اللازمة للحصول على شعر صحي، بالإضافة إلى نقص الدورة الدموية في منطقة فروة الرأس، فإن تقنية الميزوثيرابي تستهدف كل هذه العوامل وتعمل وفقًأ لهم.

تتضمن تقنية الميزوثيرابي الخاصة بالشعر، أو ما يُعرف بتقنية الميزوهير حقن أدوية مباشرة في فروة الرأس، ويؤثر هذا العلاج مباشرة على البشرة، النسيج الضام الجلدي، الدورة الدموية، الجهاز المناعي، والجهاز العصبي الحسي. بالإضافة إلى أنه يتم توجيه علاج الميزوثيرابي اعتمادًا على الفيتامينات، الأنزيمات المساعدة، الأحماض الأمينية، والمعادن لدى المريض.

تعالج تقنية الميزوثيرابي أنواع معينة من الصلع كتساقط الشعر الكربي (نوع من أنواع الثعلبة)، الصلع الوراثي، داء الثعلبة، والصلع الناتح عن التوتر، إلا أنه لا يوجد أدلة علمية تدل على أن هذه التقنية تستطيع فعلًأ أن تعالج تساقط الشعر.

الهدف الأساسي من هذه التقنية هو استعادة ودعم الأوعية الدموية الدقيقة في فروة الرأس، تغذية فروة الرأس، وإبطاء انكماش البصيلات، بالإضافة إلى التشجيع على نمو الشعر.

دواعي اللجوء إلى تقنية الميزوثيرابي

سنذكر في هذا القسم الأسباب التي تؤدي إلى استخدام تقنية الميزوثيرابي لعلاج مشاكل الشعر:

  • التساقط الكثيف للشعر: أُثبت أن 54% من الأشخاص وجدوا بأن العلاج بتقنية الميزوثيرابي لها أثر كبير في التقليل من تساقط الشعر.
  • التهاب الجلد الزهمي في فروة الرأس المرتبط باضطراب الغدد الدهنية: تكون الغدد الدهنية صغيرة الحجم ومسؤولة عن أفراز الزيوت الموجودة في الجلد، عادةً ما تكون الغدد الدهنية متصلة ببصيلات الشعر وتطلق إفرازات دهنية في القنوات الدهنية، ومنها إلى سطح الجلد.
  • القشرة: تعتبر تقنية الميزوثيرابي طريقة فعالة جدًا في علاج قشرة فروة الرأس.
  • فروة الرأس الجافة والمخدشة: تساعد ترطب تقنية الميزرثيرابي فروة الرأس وتغذيها، الأمر الذي يمنع المشاكل المتعلقة بتهيّج وجفاف فروة الرأس.
  • تقصف وهشاشة الشعر: بما أن تقنية الميزوثيرابي تمنح التغذية اللازمة لفروة الرأس، سيصبح الشعر أكثر قوة وسيتم التخلص من مشكلة تقصف الشعر.

الآثار الجانبية وموانع استعمال تقنية الميزوثيرابي

يُمكن لتقنية الميزوثيرابي أن تكون علاج مناسب للحفاظ على بصيلات الشعر بحالة جيدة حتى وإن لم تكُن قوية كما كانت في السابق طالما أن البصيلة لم تمُت بعد، ولكن لا يُمكن توقع نتائج مبهرة إذا كانت مشاكل الشعر التي تعاني منها مرتبطة باختلال الهرمونات أو نتيجة لأسباب وراثية. عمومًا، كل علاج له موانعه وآثاره الجانبية، وتقنية الميزوثيرابي ليست استثناء.

قد يقرر طبيب الجلدية الخاصة بك عدم المواصلة في العلاج بتقنية الميزوثيرابي في الحالات التالية:

  • الحمل: يحمل تقنية اليزوثيرابي مخاطر عديدة للمرأة الحامل، بما في ذلك احمرار، تورّم، التهاب الجلد، والمواد الكيميائية التي تصل الجنين.
  • الرضاعة الطبيعية: من المرجح أن تنقل الأم المركبات الدوائية إلى الجنين من خلال إرضاعه إذا كانت الرضاعة طبيعية.
  • الحساسية اتجاه المركبات الطبية: أحد الآثار الجانبية لتقنية الميزوثيرابي هو التحسس المباشر أو اللاحق لأحد المركبات الدوائية المستخدمة للعلاج، فمن الشائع أن يسبب مركب الليسيثين الالتهاب والتورّم.
  • الدورة الشهرية: يسبب استخدام تقنية الميزوثيرابي خلال فترة الحيض أثار جانبية مشابهة لتلك الناجمة عن استخدامه للمرأة الحامل، ومنها التهاب الجلد، التهيّج، الاحمرار، والتورّم.
  • اضطراب الغدد الصماء: من الحالات الطبية التي قد تنجم عن تقنية الميزوثيرابي هو اضطراب عمل الغدد الصماء التي تعمل بدورها على إنتاج الهرمونات، بحيث أنها قد لا تعمل بنفس الكفاءة بعد الخضوع للعلاج بتقنية الميزوثيرابي، ومنها نذكر التليف الكيسي، متلازمة ضخامة الأطراف، قصور الغدة الكظرية، وداء أديسون.
  • الأورام الحميدة والخبيثة: لا يُنصح بإجراء تقنية الميزوثيرابي في حال وجود أي نوع من الأورام، فقد يكون لذلك أثر خطر كبير على المريض.
  • الالتهابات: لا يُنصح بإجراء تقنية الميزوثيرابي في حال كان يعاني المريض من إلتهابات، حيث أن هذه التقنية تزيد من خطر الإصابة بها وتزيد من تهيّج الجلد.

العناصر الفعالة في حقن الميزوثيرابي

سنذكر أهم المعادن، الفيتامينات، الأحماض الأمينية، الأنزيمات المساعدة، والمزيد من العناصر المستخدمة في تقنية الميزوثيرابي:

  • بيوتين
  • بفلوميديل
  • ديكسانول
  • دوتاستيريد
  • فيناسترايد
  • مينوكسيديل
  • سيليسيوم عضوي
  • فيتامينات
  • أسيتيل سداسي الببتيد-3
  • بيوكانين أ
  • البلازما الغنية بالصفائح الدموية
  • نانو ببتيد
  • مدمج علاجي

ما هي طريقة علاج الشعر بتقنية الميزوثيرابي

تتمثل تقنية الميزوثيرابي بحقن عدة عناصر مغذية في الجزء الأعلى من فروة الرأس، قد تسبب التقنية الألم خلال الحقن، ولكن لا يشعر المرضى بأي آلام بعد الانتهاء من الجلسة. هناك طريقتين أساسيتين لإجراء تقنية الميزوثيرابي وهما:

  1. الميزوثيرابي الكيميائي

في هذه الطريقة، يتم حقن عناصر كالبفلوميديل، مينوكسيديل، فيناسترايد، دوتاستيريد، بيوتين، فيتامينات، والسيليكون العضوي في طبقة الأديم المتوسطة من الجلد. تعمل هذه العناصر معًا لتحفيز النمو الطبيعي للشعر عن طريق تحسين الدورة الدموية، السيطرة على مستويات هرمون هيدروتستوستيرون (DHT) والذي تتسبب زيادته في تساقط الشعر لدى الذكور والإناث. كما يقوم الميزوثيرابي الكيميائي بالتقليل من الالتهابات ويحفز إنتاج الكولاجين لوقف تساقط الشعر.

  1. الميزوثيرابي الميكانيكي

يقوم طبيب الجلدية الخاص بك بإحداث ثقوب دقيقة في المنطقة المتأثرة بتساقط الشعر، تلك التي من شأنها الحث على نمو الشعر. إن هذه الحركة تحفز إنتاج ألياف الكولاجين والإيلاستين، الأمر الذي يعزز تكون أنسجة جديدة في الشعر. الأمر الجيد بخصوص هذه التقنية هو أنه لا أنها لا تُلحق أي ضرر خلال إجراءها بالكولاجين المتواجد.

كم يبلغ عدد جلسات الميزوثيرابي اللازمة؟

يخضع المرضى عادةً لأربع جلسات بفارق أسبوع بين الجلسة والتالية، مما يعني أنه يُمكنك الانتهاء علاج الميزوثيرابي الخاص بك في أقل من شهر واحد، ومن الجدير بالذكر أن هذه الجلسات الأربعة يجب تكرارها كل 6 إلى 12 شهر بحسب الضرورة. يُنصح المرضى بأن يخضعوا لـ 14 جلسة للحصول على أفضل النتائج.

ما المقترح عمله بعد الجلسة؟

بعد إجراء جلسة الميزوثيرابي، يُنصح باتباع التالي:

  1. تجنب التمارين الرياضية
  2. يُمنع غسل الشعر خلال الـ10 ساعات التالية للجلسة، وخصوصًا باستخدام الشامبو وبالبلسم.
  3. تجنب التعرض لأشعة الشمي لمدة يومين إلى ثلاثة أيام.
  4. يُمنع الذهاب للسباحة إذ أن مناطق الحقن تحتاج إلى أن تجف بشكل كامل.
  5. يُمنع استخدام حمامات البخار (الساونا) لـ 7 أيام على الأقل.
  6. يُنصح بتدليل فروة الرأس بعد أن تشفى الجروح.

النتائج المتوقعة بعد إجراء تقنية الميزوثيرابي

يُمكنك ملاحظ النتائج التالية بعد جلسة الميزوثيرابي:

  1. توقف تساقط الشعر
  2. بدء ازدياد كثافة الشعر
  3. بدء نمو شعر جديد
  4. سيبدو شعرك أكثر لمعانًا وحيوية، كما يبدو صحي أكثر من السابق.

الخلاصة

تقنية الميزوثيرابي هي الحل الأمثل إذا كانت مشاكل الشعر المختلفة تسبب لك القلق والإزعاج، ولكن احرص على مراجعة طبيب الجلدية الخاص بك للتحقق من ملائمة هذا العلاج لك، كما أن هناك موانع استعمال قد تحول بينك وبين إمكانية استخدام هذه التقنية.

تعتبر تقنية الميزوثيرابي تقنية فعالة للتخلص من مشاكل الشعر، إذا كنت تظن بأن هذا العلاج هو ما يحتاج له شعرك ليكون صحي ولامع وللتخلص أيضًا من مشكلة التساقط، ننصح بالاتصال بالعيادة الخاصة بنا على الرقم 07 7582 9955.